Kuwait Live

رئيس تكتل إحياء ليبيا: اجتماعات جنيف أصبحت غاية في الضرورة


©
Sputnik .

أكد رئيس تكتل “إحياء ليبيا”، عارف النايض، أنه من المتوقع أن يتقدم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج باستقالته اليوم.

بنغازي، 16 سبتمبر – سبوتنيك. وأشار إلى أنه بعد اتفاقات المغرب أصبحت الاجتماعات المرتقبة في جنيف في غاية الضرورة والأهمية.

وقال النايض في مقابلة خاصة مع وكالة “سبوتنيك“، اليوم الأربعاء، إنه “بعد الاستقالة المتوقعة الليلة للسيد فايز السراج، أصبحت الاجتماعات المرتقبة في جنيف في غاية الضرورة والأهمية، خاصة بعد التفاهمات المبدئية في اجتماعات المغرب“.

وأضاف رئيس تكتل إحياء ليبيا أنه “يجب أن تتفادى البعثة الأممية الأخطاء السابقة، وذلك بالتركيبة المتوازنة والعادلة للجنة الحوار، وبالشفافية التامة والإفصاح عن أعضاء الحوار مسبقا”، مضيفا “كما يتعين على البعثة احترام القرار السابق الصادر عن البرلمان في 2015، بترشيح 14 خيار لرئيس الوزراء ونائبيه وقد خاطبنا البعثة بشأنه”.

وأوضح النايض أنه “بخصوص رئاسة المجلس الرئاسي الجديد فيمكن بكل يسر تركيبة ثلاثية بالصفة لا بالاسم الشخصي، بحيث يضم رئيس البرلمان مع نائبين: نائبه في البرلمان ونائب رئيس مجلس الدولة”.

في السياق ذاته، وجه رئيس تكتل إحياء ليبيا خطاباً رسمياً حصلت وكالة “سبوتنيك” على نسخة منه، إلى نائبة الممثل الخاص للأمين للأمم المتحدة ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ستيفاني ويليامز، أكد خلاله أهمية التزام البعثة بالقائمة التي تضمنت 14 أسماً لاختيار رئيس الوزراء ونائبيه بتصويت أغلبية البرلمان عام 2015.

وجاء في خطاب النايض “أرى أنه من الأهمية بمكان أن أوجه عناية سعادتكم إلى الحقيقة المنسية المتمثلة في قيام البرلمان الليبي المنتخب حسب الأصول (مجلس النواب بكامله) في جلسة كاملة مكتملة النصاب عقدها في سبتمبر 2015 وبأغلبية كبيرة بوضع قائمة تضمنت 14 أسما، وإرسالها إلى رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، آنذاك، لاختيار رئيس الوزراء ونائبه من بينهم على أن يختار المؤتمر الوطني العام حینها النائب الثاني، وفق توافقات الأطراف المعنية”.

وأضاف الخطاب “إلا أنه مما یؤسف له ولسوء حظ الشعب الليبي، تجاهلت الأمم المتحدة القائمة المذكورة التي أرسلها البرلمان الليبي المنتخب في عام 2015، واختارت السید فائز السراج رغم أنه لم يكن من بين الأسماء التي ضمتها القائمة المذكورة، في خطوة تسببت بشكل جوهري في إخفاق السراج مرتين في أن يحظي بثقة البرلمان”.

وأوضح النايض أنه “ما نتج عنه خمسة أعوام كارثیة من الانقسام والصراع حكمت ليبيا خلالها سلطة تنفيذية رفضتها الهيئة التشريعية المنتخبة رفضاَ قاطعاً وهو أمر أكدته جميع الأحكام القانونية الملزمة الصادرة عن المحاكم الليبية في القضايا المرفوعة أمامها بوضوح وبدون مواربة”.

ولفت النايض في خطابه إلى أنه “بصفتي مواطناً ليبياً تشرف بأن تضمه القائمة المذكورة بين من اختارهم البرلمان الليبي المنتخب حسب الأصول، أتطلع إلى دعمكم للتأكد من أن يراعي مسار جنیف للحوار الليبي برعاية الأمم المتحدة المرسوم البرلماني المرفق الذي أرسله رئيس مجلس النواب الليبي إلى رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، آنذاك”.

وكانت وكالة “بلومبرغ” قد نقلت أمس الثلاثاء، عن مصدر ليبي مطلع قوله إن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فائز السراج، يعتزم إعلان استقالته.

وناقش السراج خطط استقالته مع شركاء ليبيين ودوليين. وبحسب عدد من المصادر، فإنه سيعلن قراره بنهاية الأسبوع. وأشارت الوكالة إلى أن السراج سيبقى على رأس حكومة تصريف الأعمال حتى المحادثات في جنيف الشهر المقبل.

بدوره، نفى وزير العمل في المجلس الوطني الليبي، المهدي الأمين، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك“، نية السراج في الاستقالة.

المصدر
Sputnik

شاركنا برأيك

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.

%d bloggers like this: